كلمة المدير
ليسيه فولتير مدرسة قطرية فرنسية

تربية فرنسية على أرض قطرية تكفي لإقامة مدرسة قطرية فرنسية... لكن خصوصية المدرسة القطرية الفرنسية تظهر فعالية أكبر لأنها نتيجة تفاعل ثقافتين و لغتين. هذه الخصوصية هي ثمرة اتفاق موقع في عام 2007 و الذي يهدف الى تعليم اللغة الفرنسية للتلاميذ القطريين. يقاس نجاح هذا المشروع بالنسبة التي يمثلها عدد القطريين في المدرسة بعد اربع سنوات من تأسيسها:50%، مع العلم ان ضمن هذا النسيج المتناغم تدخل اللغة الانكليزية كلغة محورية - تربية تحترم جميع المعتقدات و الانتماءات، تربية تجعل من التلميذ محور النظام التعليمي:فتكون مدرسة فولتير ملتقى للتعليم و للتبادل الثقافي. أولوية ليسيه فولتير هي تعليم اللغة الفرنسية للقطريين لكنها تفخر أيضاً باستقبال تلاميذ من جميع الآفاق :عرب من مناطق متعددة ، فرنسيين ، أمريكيين ، انكليز، اسبان المان، بلجيكيين، فنلديين ، كولومبيين، ...29 جنسية في المجموع. ليسيه فولتير مدرسة حديثة و عليها بناء مستقبلها لذا تتداول الأفكار بنشاط في هذا الاطار يمكن لفريق الادارة كما المعلمين و الأولياء و التلاميذ اقتراح مشروع طموح يمتد لفترة ما بين 2012-2017 . ينتظرنا الكثير من العمل، لكن السنين الأربعة الأولى اسست لمستقبل واعد و الذي بدأنا ننعم به عند رؤيتنا التلاميذ ينعمون بالنجاح و التقدم و تبادل القيم التي تمثل خصوصية تعليمنا.

مدير المدرسة